معالم المدينة

معالم المدينة

ان موضع مدينة كركوك الحالية على أطلال المدينة الآشورية القديمة اررابخا (عرفة) الذي يقدر عمرها بحوالي 5000 سنة. بسبب أهمية موقعها الجغرافي بين أمبراطوريات البابليينوالأشوريينوالميديينشهدت كركوك معارك عديدة بين تلك الأمبراطوريات المتصارعة والتي بسطت سيطرتها على مدينة كركوك في فترات تاريخية متباينة.

لقد ذكرت المصادر التاريخية أن الذي  انشأ مدينة  كركوك (سردنابال) ملك الأشوريين . وكان سبب إنشائها ان ضابطاً من الماذيين يدعى (ارباق) عصى حكومته فعزله الملك  الأشوري من وظيفته وأمر بإنشاء  مدينة حي التي سميت بعد ذلك (كركوك) في كوره باجرمي ، وجعل رجلاً اسمه (كرمي) حاكماً عليها ثم جلب ألف نسمة من الآشوريين فأسكنهم  فيها فتوسعت عمارتها ، وعظمت أهميتها  الا ان هذا ايضاً استقل بالولاية بعد حين فأصبح الحاكم المطلق على هاتيك الديار وكان مع ذلك يراجع الأشوريين احياناً . ولما انتقل حكم  العراق الى الاسكندر الكبير كانت كركوك ضمن أجزاء مملكته ولما توفي الاسكندر  وتقاسم ملكه قواده الثلاثة (بطليموس وسلوقس وانطيغوس) على النحو الذي يذكره التاريخ كانت كركوك  من نصيب (سلوقس) فهدم مبانيها القديمة وانشاها إنشاء جديداً وأقام  لها سوراً فخماً جعل  له 65 برجاً وبابين كبيرين : سمي  الشمالي منها (باب طوطي) ودعي الاخر (باب الملك). وكان طوطي هذا حاكما عليها يومئذ  وجاء بقبائل كثيرة اسكنها حول السور الذي اقامه فعظم شان  كركوك وصارت تدعى كوخ  سلوك المنحوتة  من الكلمة الارمية (كوخاد  بيث سلوك) أي مدينة سلوقس ثم انتقلت إلى خلفائه  من بعده وبقيت في حوزتهم زمناً طويلاً حتى انتقلت الى الفرثيين عام 247 ق.م وبقيت بأيدي  هؤلاء ردحاً من الزمن حتى شق اردشير عصا الطاغة على الفرثيين عام 226 ق.م  فاستقل  بكركوك وبقيت تحت سيطرة الفرس الى ان استولى  العرب على العراق . وقد سماها بطليموس (كوركورا) وجاء ذكرها في المصادر العربية  باسم (كوخيني) وهي قلعة حصينة بين دقوقاء واربيل على تل عال.

تبين من العرض السابق قدم نشأة مدينة كركوك الذي يمتد الى فترات زمنية قديمة جداً.  ويوجد في مدينة كركوك وبعض المناطق في المحافظة الكثير من الشواهد والآثار التاريخية،  التي تمثل احد الامكانات السياحية يمكن استغلالها والاستفادة منها في تنشيط وتنمية الحركة السياحية  في هذه المحافظة ونورد هنا نبذة عن قلعة كركوك الاثرية .

قلعة كركوك:

 تعد قلعة كركوك احد المواقع الاثرية المهمة  في مدينة كركوك والتي أصبحت تلفت وتجذب انظار السواح وعلماء التاريخ والاثار من العرب والأجانب . اذا ان القلعة تمثل احد المصادر التاريخية التراثية المميزة عن الواقع الحضاري والاجتماعي القديم والذي امتد في سلسلة من الفترات والعهود التاريخية  القديمة  ،كانت بدايتها في عصور قديمة ما قبل الميلاد حيث سكن القلعة اقوام متعددة ، كالبابليين،  والأشوريين،  والعرب في العصور الإسلامية،  وظلت  القلعة قائمة حتى يومنا هذا،  يسكنها المواطنون من اهالي المحافظة.

تقع قلعة كركوك  في الجانب الثاني من نهر (الخاصة) بين الجسرين  الحالين المنشاة فوق النهر، ويبلغ ارتفاع القلعة عن ميتوى سطح البحر بحدود 168م ، وعن سطح المدينة  حوالي .(18) م ([2]) .  يرجع  تاريخ القلعة الى  العهد البابلي القديم (ايسن ، لارسا، سلالة بابل الاولى)(2000-16001) ق.م ([3]) .  وقد سكنها  الاشوريين في عهود الامبراطورية  الاشورية (911-612) ق.م،  وسكنها  العرب المسلمون في العصور  الاسلامية  عام 636-1700 م ، وحالياً تحتوي القلعة على (500) من الدور القديمة يسكنها حوالي (5000) نسمة([4]) . تبلغ مساحة القلعة  مع الشوارع المحيطة  بها حوالي (25) هكتار . وتحيط منطقة القلعة  الاسواق التجارية والمهن الحرفية المميزة ذات الطابع التراثي السائد والمميز في المحافظة . وفي داخل القلعة عدد قليل من الدكاكين القديمة والصغيرة لايتجاوز  عددها على العشرين  دكان.  في القلعة  توجد مدرسة ابتدائية واحدة وعدد من الجوامع القديمة  يبلغ  عددها (7)  جوامع ،  ثلاثة منها متهدمة .  وكما  توجد كنيسة واحدة متهدمة  ايضاً.  وتتخلل القلعة  ازقة  ضيقة تؤدي هذه الازقة الى بعض الممرات والسلالم المؤدية الى الاسواق التجارية،  والشوارع المحيطة بالقلعة ، والصورالآتية تمثل مشاهد لبعض معالم القلعة.

لقد اكدت الدراسات المعمارية والتصاميم الاساسية  بضرورة  صيانة  قلعة  كركوك  والحفاظ  على طابعها  المميز . ومن بين  تلك المقترحات؛ هو تزويد الدور السكنية بالخدمات  اللازمة  (كشبكات المجاري)، وتطوير شبكات المياه والكهرباء، واستغلال الفضاءات كماطق  مفتوحة للقلعة، كذلك انشاء بعض الملاعب للاطفال، وعدد من المقاهي... الخ .  والواقع  ان صيانة وتطوير القلعة يعد احد المقومات اللازمة لتطوير الجانب السياحي في المحافظة،  اذ ان هذا الموقع التاريخي يتطلب اعداد المستلزمات الخدمية ، وانجاز المهام  والاعمال المطلوبة  للصيانة والتطوير، للارتقاء بالمستوى والواقع الحالي لمنطقة القلعة .

أهم القرارات

رسم السياسة العامة لمحافظة كركوك

خطوات انجاز المعاملات

 

مقابلات المواطنين

 

الاكثر قراءة

 

احصائيات الموقع

عدد الزوار
1
عدد الصفحات
685
روابط دليل المواقع
6
عدد الزيارات
1271539

المتواجدون حالياً

78 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

التواصل مع السيد رئيس المجلس

الجولات والزيارات الميدانية

الشكاوي والمقترحات

البريد الالكتروني

 

صور من كركوك

kirkuk (7).jpg

جميع الحقوق محفوظة لمجلس محافظة كركوك © 2013.

arazzh-CNzh-TWcsnlenfrdeelhiitfaruessvtrur